الظروف المناسبة لزراعة الطماطم في البيت المحمي

الظروف المناسبة لزراعة الطماطم في البيت المحمي


زراعة الطماطم في البيت المحمي .. أشرنا في مقالٍ سابق إلى اتجاه كثيرٍ من مزارعي البيوت المحمية لزراعة نباتات الخضر، ومن ذلك الخيار والطماطم (أو البندورة) والفلفل.. وغيرهم، كما تعرفنا على أهم مميزات إنتاج البندورة داخل البيت المحمي، وكذلك أهم الأصناف التي يتم اختيارها للزراعة.. وفي هذا المقال سنوضح الظروف الملائمة لزراعة البندورة ونموها داخل البيت المحمي..

التوقيت المناسب لزراعة الطماطم في البيوت المحمية

  • رغم أنه من الممكن زراعة البيت المحمي في أي وقت على مدار العام، بما في ذلك زراعة الطماطم؛ إلا أنه من المهم مراعاة فترات الصقيع..
  • بمعنى أن المزارعين بحاجة إلى ترقُّب انتهاء فترات الصقيع، ومن ثم تحديد الموعد والطريقة الملائمة للزراعة.
  • عادةً ما تبدأ ثمار الطماطم في النمو بعد حوالي 3 أو 4 شهور من تاريخ وضع الشتلات في التربة، كما يستمر الحصاد لمدة شهرين أو ثلاثة.
زراعة الطماطم في البيوت المحمية
زراعة الطماطم في البيوت المحمية

تعرف على الشروط الواجب توافرها في أصناف الطماطم المزروعة

خصائص التربة المستخدمة في زراعة الطماطم

هناك مجموعة من الخصائص الواجب توافرها في التربة المستخدمة لزراعة البندورة، ومنها:

  • أن تكون التربة خصبة ودافئة.
  • أن يتوفر لها صرف جيد.
  • إضافة حوالي 15 كجم من السماد البلدي لكل متر مربع من الأرض المزروعة.

درجات الحرارة والرطوبة المناسبة

  • وفيما يتعلق بدرجات الحرارة؛ فيجب أن تترواح ما بين 29:21 درجة مئوية.
  • أما عن المعدل المثالي لدرجات الرطوبة اللازمة لزراعة الطماطم؛ فيُفضل أن تتراوح بين 65:60%.
  • وذلك نظرًا لكون الرطوبة العالية قد تتسبب في عدم قدرة النبات على امتصاص العناصر الغذائية، وبالتالي تعفُّنه.
  • كما أن الرطوبة العالية تجعل النبات عرضة للإصابة بالأمراض الفطرية.

التهوية والإضاءة

  • يؤي انخفاض درجة التهوية داخل البيت المحمي إلى انخفاض معدل الرطوبة، وهو ما يؤدي بدوره إلى انخفاض نسبة تلقيح النباتات.
  • وبالمقابل؛ فإن توفير معدل التهوية الجيد يسهم في إتمام زراعة البندورة بطريقة سليمة.
  • كما يجب الحرص على توفير مصدر ضوء قوي، على أن يستمر وجوده لمدة لا تقل عن 21 ساعة يوميًا.
  • وتساعد تلك الإضاءة القوية على تسهيل إخصاب الطماطم.

بعض الأمراض الفطرية التي تصيب محصول الطماطم

زراعة شتلات الطماطم

  • غالبًا ما تصبح لدى شتلات الطماطم قابلية للزراعة عندما يبلغ طول العنقود حوالي 15 سم .
  • وتتم عملية زراعة الشتلات عبر حفر حفرة لكل شتلة، بعمق حوالي 10 سم، ثم وضعها بداخلها، مع مراعاة ارتفاع ورقتي الزهرة فوق سطح التربة.
  • كما يجب مراعاة المسافة المطلوبة بين الشتلات وبعضها؛ والتي تُقدَّر بحوالي 35 سم.
  • وبعد زراعتها مباشرةً، يتم ريّها، ويُراعى أن يكون الري خفيفًا في البداية، ثم حسب الحاجة في المراحل التالية.

بعد الانتهاء من مراحل زراعة الشتلات وإزهار الطماطم؛ يتم جمع الثمار قبل أن تُصاب بحالة رخاوة أو فساد، ويراعى أن تتم عملية جني المحصول خلال 3:2 أيام خلال فصل الصيف، أو 5:4 أيام خلال فصل الشتاء، كما يفضل جني البندورة في فترات الصباح الباكر؛ نظرًا لامتلاء الثمار بالمياه خلال تلك الفترة وهو ما يسهل من عمليات القطف.

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.