إنجاح مشاريع البيوت المحمية في السعودية

إنجاح مشاريع البيوت المحمية في السعودية


تعد مشاريع البيوت المحمية من المشاريع الداعمة للنظام الاقتصادي والأمن الغذائي داخل السعودية؛ فإن المملكة دائمًا ما تؤكد على دعمها لمثل تلك المشاريع، ومن ذلك الحرص على توفير كافة الأدوات والآلات والأسمدة المستخدمة فيها.. لكن ذلك لا ينفي حاجة أصحاب البيوت المحمية لدراسة مشروعهم بدقة قبل البدء بتنفيذه؛ وذلك لضمان الحصول على الأرباح المطلوبة..

مشاريع البيوت المحمية

  • برزت في العقود الأخيرة مجموعة من العوامل التي ساهمت في زيادة إقبال أصحاب المشاريع ورجال الأعمال السعوديين على استثمار أموالهم في هذا المجال.
  • وكان من بين تلك العوامل؛ تطور عمليات الري بإمكانية الاعتماد على نظم ريّ موفرة، كالري بالتنقيط، وكذلك اللجوء لاستخدام البذور المُعدَّلة أو المحسنة.
  • بالإضافة للجوء المزارعين لاستخدام مواد طبيعية في عمليات مكافحة الآفات.
  • بجانب تطور وزيادة الخبرات الهندسية المطلوبة لعمليات إنشاء وتركيب البيوت المحمية.
  • وقد ساهمت تلك العوامل، مع مميزات البيوت المحمية المعروفة مثل رفع كفاءة وكميات الإنتاج، في ظهور وانتشار مصانع البيوت المحمية، مثل مصنع بيوت الكنانة، وزيادة أعداد الأشخاص الراغبين في تنفيذ مشاريعها.
البيوت المحمية
 البيوت المحمية

إنجاح مشاريع البيوت المحمية

كما أشرنا سابقًا؛ فإن لمشاريع البيوت المحمية مجموعة من الخطوات الواجب الالتزام بها، حوذلك تى تحقق العائد الزراعي والمادي المطلوب، وهذه الخطوات تتمثل في:

لماذا تستثمر في البيوت المحمية؟

عمل دراسة جدوى

ولا بد أن تتضمن تلك الدراسة مجموعة من العناصر:

  • توضيح لمساحة الأرض، ومدى ملاءمة نوع تربتها للمشروع، وعدد البيوت التي سيتم إنشاؤها.
  • بالإضافة لضرورة تحديد مدى ملاءمة موقع الأرض للمشروع وعمليات الصيانة الدورية المطلوبة، وأيضًا عمليات النقل والإنشاء.. إلخ.
  • تحديد مصادر المياه التي سيتم الاعتماد عليها، ونوعية البيت الذي سيتم إنشاؤه ومدى ملاءمته للنباتات المزروعة.
  • كما تمثل دراسة المنافسين عنصرًا هامًا ضمن عناصر دراسة الجدوى.
  • دراسة تكاليف العمالة، والعملية التسويقية للمشروع.

ويحتاج صاحب المشروع لتحديد الميزانيات الثابتة والمتغيرة لكلٍ من العناصر السابقة؛ حتى لا يُفاجأ بحدوث أمورٍ طارئة تضطره للتراجع عن مشروعه أو إيقافه في وقتٍ مبكر.

مراعاة الدقة في الإنشاء

  • ويشمل ذلك الاستعانة بالمصانع الماهرة والخبيرة في تنفيذ تلك البيوت، والمتابعة الدورية والدقيقة للبيت المحمي، وكذلك بدء الزراعات في مواعيدها المحددة.
  • فالدقة هي السبيل الأنسب لتقليل التكاليف المالية العالية؛ إذ أن التنفيذ العشوائي للمشروع سيؤدي بالضرورة إلى وقوع مشاكل فيما بعد، وهو ما سيحتاج لعمليات صيانة وتكاليف إضافية باهظة.

الالتزام بالمعايير

  • ويكون ذلك من خلال الاعتماد على أفضل الخبرات والتكنولوجيات المستخدمة في إعداد البيوت المحمية.
  • ولذا فمن الأهمية بمكان الاستعانة بنصائحِ فريقٍ من الخبراء والفنيين والمهندسين، بما يضمن تحقيق كافة المعايير المطلوبة.

الإدارة المتكاملة للبيت المحمي

  • من الأمور التي تسهم في إنجاح مشاريع البيوت المحمية؛ اعتماد نظام إداري متكامل، يقوم على التعاون بين المسئولين والعمال.
  • كما تشمل عملية الإدارة المتكاملة استخدام شتلات بجودةٍ عالية، ومبيدات فعالة لمكافحة الآفات المختلفة.
  • بالإضافة للعمل على توظيف تكنولوجيات ونظم ري وتسميد حديثة، وبناء علاقات قائمة على الثقة المتبادلة بين العمال والإدارة.

وهناك مجموعة من المشاكل التي قد تحُول دون إنجاح مشاريع البيوت المحمية في السعودية؛ منها المبالغة في استخدام المواد الكيماوية، وتكرار المحاصيل التي يقوم الآخرون بزراعتها دون مراعاة القدرة الاستيعابية للسوق السعودي.. وغيرها من المشكلات الواجب الانتباه لها حتى تؤتي مشاريع البيوت المحمية ثمارها.

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.