المواصفات البيئية المطلوبة داخل البيوت المحميه

المواصفات البيئية المطلوبة داخل البيوت المحميه


البيوت المحميه بالأساس ما هي إلا مُنشأة من نوع خاص، يتم تهيئتها بما يناسب الظروف المناخية والبيئية اللازمة لنمو كل نوع من أنواع النبات وخلال أي فصل من الفصول، ولا يمكن أن يتم ذلك إلا عبر ضبط كميات الهواء والإشعاع الشمسي والإضاءة وغيرها من العناصر البيئية والجوية المختلفة..

العوامل البيئية المهمة لنمو المحاصيل

وفيما يلي توضيح لأهم تلك العناصر البيئية التي يحتاج المزارع إلى متابعتها، والعمل على ضبطها وفقًا لنوع النبات الذي يرغب بزراعته:

نسبة الضوء داخل البيوت المحميه

ليد.jpg 2 مصنع بيوت الكنانة بيوت محميه سعودية
إضاءات “ليد” في البيوت المحميه
  • يعتبر الضوء المرئي (الأحمر أو الأزرق) المصدر الرئيسي للطاقة اللازمة لعمليات البناء الضوئي عند النبات.
  • إذ تمثل أشعة الشمس مع غاز ثاني أكسيد الكربون والماء العناصر التي تقوم عليها تلك العملية.
  • وبالنسبة لمحاصيل البيوت المحميه؛ فقد يتم تصنيفها إلى نباتات شمس ونباتات ظل.
  • نباتات الشمس هي النباتات القادرة على النمو تحت إشعاع شمسي قوي، في حين أن نباتات الظل يمكن أن تذبل إذا تعرضت لمستويات عالية من الإشعاع.

تظليل البيوت المحميه

درجات الحرارة تؤثر على كمية الإنتاج

  • تؤثر درجة الحرارة على كل العمليات الفسيولوجية داخل النبات، بما في ذلك عمليات الامتصاص والتنفس والبناء الضوئي.. إلخ.
  • وهناك تباين في درجات الحرارة المطلوبة لكل عملية من تلك العمليات.
  • على سبيل المثال؛ يحتاج النبات إلى درجات حرارة مرتفعة لإتمام عملية التنفس بالمقارنة بدرجات الحرارة المطلوبة لعملية التمثيل الضوئي.
  • وبشكلٍ عام؛ فإن محاصيل البيوت المحميه تنمو عند درجة حرارة تتراوح بين 28:20 درجة مئوية في النهار، و 20:17 في الليل.

الهواء

  • وبطبيعة الحال، فإن الحديث عن الهواء كأحد العناصر الأساسية في بيئة البيوت المحمية، يعني الإشارة لأهم غازات الهواء ذات التأثير البيئي القوي على النبات.
  • وعلى رأسها غاز ثاني أكسيد الكربون، وغاز الأكسجين الضروري لعملية التنفس.
  • وعادةً ما يتواجد غاز ثاني أكسيد الكربون بكمية محدودة داخل البيوت المحميه المغلقة بشكلٍ مُحكم، حيث يصل إلى 400 جزء من المليون قبل طلوع الشمس.
  • ثم ينخفض هذا المعدل بعد طلوع الشمس، ليصل إلى 150 جزء فقط؛ وذلك لاستهلاك كميات كبيرة منه خلال عمليات التمثيل الضوئي.
  • كما تؤدي عمليات الغلق المحكمة للبيوت المحمية، خلال فصل الشتاء، إلى نقصٍ كبير في غاز ثاني أكسيد الكربون، وهو ما يؤثر في قدرة النبات على إنتاج غذائه.
  • وفي هذه الحالة، يعد خلط الهواء خارج غطاء النبات مع الهواء الموجود داخله حلًا جزئيًا لتلك المشكلة.
  • كما يمكن إضافة ثاني أكسيد الكربون داخل البيت المحمي عن طريق اشتعال مركبات البروبين أو الكيروسين، باستخدام أجهزة خاصة.
  • وتعد النسبة المُثلى لتركز ثاني أكسيد الكربون داخل البيت المحمي هي 300 جزء من المليون.

تعرف على أنواع البيوت المحميه وأشكالها الهندسية

درجات الرطوبة المناسبة

وحدة قياس الرطوبة في البيوت المحميه
وحدة قياس الرطوبة في البيوت المحميه
  • كما يحدث النمو الأمثل لنباتات البيت المحمي عند درجة رطوبة تتراوح بين 80:25%.
  • ويتسبب الانخفاض الشديد لرطوبة البيت في ارتفاع معدلات التبخر بشكلٍ كبير.
  • حتى إنها قد تصل لدرجة تفوق قدرة النبات على استعادة كميات المياه المفقودة، وهو ما سيؤدي في النهاية إلى ذبوله.
  • كما أن ارتفاع الرطوبة داخل البيوت المحميه عادةً ما يؤدي إلى ظهور الأمراض الفطرية.

سرعة الهواء داخل البيت المحمي

  • أما عن سرعة الهواء؛ فإنها تؤثر على بعض العوامل البيئية السابق ذكرها..
  • على سبيل المثال، تؤثر سرعة الهواء على معدلات التبخر والنتح في أوراق النبات.
  • كما تؤثر أيضًا على معدلات انتقال الحرارة بين أوراق النباتات والهواء المحيط بها.

هذا بالإضافة لبعض الملوثات التي يحتاج المزارعون لمنع تواجدها داخل البيوت المحميه، ومن ذلك الأكاسيد والأمونيا وكافة المبيدات الحشرية؛ إذ أن التعرض لمعدلات كبيرة من هذه الملوثات ولفترات زمنية طويلة (7 ساعات أو أكثر) من شأنه أن يسبب أضرارًا كبيرة للنبات، والحل هنا هو العمل السريع على تهوية البيت المحمي.

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.