الاحتياجات البيئية والزراعية للباذنجان في البيوت المحميه

الاحتياجات البيئية والزراعية للباذنجان في البيوت المحميه


البيوت المحميه .. جانب هام عند زراعة أي محصول، سواءً داخل البيت المحمي أو خارجه، أن تتعرف على كافة الظروف البيئية والمناخية التي يحتاجها هذا النبات للنمو السليم، وعادةً ما تشتمل تلك الاحتياجات على عناصر الحرارة والرطوبة والتهوية والضوء، وغيرها.. وإليك أهم متطلبات زراعة الباذنجان في البيت المحمي..

درجة حرارة البيوت المحميه

  • يعد الباذنجان من أكثر المحاصيل حساسيةً للبرودة، وهو من النباتات القادرة على تحمل درجات حرارة عالية.
  • وتعد الأجواء الدافئة شرطًا أساسيًا للنمو السليم للباذنجان؛ إذ أن التعرض للجو البادر أو الصقيع المنخفض ولو لفترات زمنية قصيرة، سببًا في وقوع العديد من الأضرار.
  • كما تتراوح درجات الحرارة المثلى لنموه بين 32:42 درجة مئوية، ويستغرق إنبات الباذنجان في هذه الظروف المناخية حوالي 10 أيام.
  • في حين لا يمكن لبذوره أن تنمو داخل البيوت المحميه تحت درجة حرارة 15 أو فوق 35.

زراعة الباذنجان في البيوت المحمية

كمية الضوء المناسبة

  •  أما بالنسبة لكميات الضوء المطلوبة كشرط أساسي لنمو الباذنجان في البيوت المحميه فإنها من العناصر المحايدة.
  • بمعنى أن تأثير الفترة الضوئية على إزهار محصول الباذنجان تعد محدودة للغاية.
  • إذ عادةً ما يبدأ الإزهار بعد تكوين من 14:6 ورقة، وهو الأمر الذي يتوقف بدوره على مدى تبكير أو تأخير الصنف المزروع.

درجات الرطوبة

  • خلال بعض التجارب لزراعة الباذنجان، لوحظت بعض التغييرات التي تطرأ على المحصول بفعل درجات الرطوبة النسبية.
  • لكن استمرار ارتفاع الرطوبة ليلًا ونهارًا؛ أدى إلى انخفاض عدد الثمار وبالتالي نقص المحصول.
  • كما أن الرطوبة المنخفضة باستمار في أوقات النهار والليل؛ أدت إلى جفاف في كأس الثمرة.
  • ورغم عدم وجود تأثيرات سلبية لدرجات الرطوبة النسبية المرتفعة على جودة الثمار، إلا أنها تسببت في زيادة إصابة المحصول بفطر البوتريتس.

كيف تقوم بتقليم نبات الباذنجان؟

ري وتسميد الباذنجان في البيوت المحميه

أما عن نظم الري والتسميد المستخدمة في زراعة الباذنجان داخل البيوت المحمية فهي كالتالي:

  • ثبت أن الباذنجان يستجيب للري الجيد، ولكن يجب الحرص على عدم المبالغة في كميات الري المستخدمة؛ وذلك حتى لا تتعفن الجذور.
  • وفيما يتعلق بالتسميد؛ فإن ثمار الباذنجان بحاجةً إلى ما نسبته 60:45% من النيتروجين الذي يمتصه النبات، و60:50% من الفوسفور، و70:55% من البوتاسيوم.
  • كما تحتاج إلى تغذية مستقرة من كافة تلك العناصر، وحتى انتهاء موسم الحصاد.
  • وتستجيب ثمار الباذنجان بشكلٍ جيد للتسميد مع مياه الري بالتنقيط.

وينمو محصول الباذنجان بشكلٍ أفضل مع النيتروجين النتراتي مقارنةً بالنيتروجين الأمونيومي، إذ يؤدي الأخير لنقص معدلات النمو النباتي. كما يحتاج الباذنجان داخل البيوت المحميه للعديد من الأنشطة والعمليات الزراعية لضمان حصاده بالكمية والجودة المطلوبين، ومن ذلك مراعاة عوامل التدفئة والتهوية، والتقليم، وحمايته من الأمراض الفطرية والزراعية التي قد يصاب بها.

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.