أنظمة التبريد والتهوية في البيوت المحمية

أنظمة التبريد والتهوية في البيوت المحمية


عادةً ما يسود المملكة العربية السعودية مناخ حار وقاسٍ خلال فصل الصيف، حتى إن درجة الحرارة قد تصل إلى 48 درجة مئوية، وهو ما يجعل من الزراعة العادية في مثل تلك الأوقات، أمرًا صعبًا، ولذا فمن الطبيعي أن يلجأ المزارعون إلى استخدام البيوت المحمية، ويوفر مصنع بيوت الكنانة العديد من أنظمة التبريد والتهوية في البيوت المحمية..

أنظمة تبريد وتهوية يوفرها مصنع بيوت الكنانة

التبريد والتهوية في البيوت المحمية

تمثل درجات الحرارة، ما بين 27:22 درجة مئوية، والرطوبة ما بين 80:70%، ظروفًا ملائمة لإنتاج معظم محاصيل البيوت المحمية.

ولذا فإن العديد من أنظمة التبريد تعمل على خفض درجات الحرارة إلى هذا الحد، بما يسهم في التلقيح وعمليات عقد الثمار.

أنظمة التبريد

كما أشرنا، فإن أنظمة التبريد والتهوية في البيوت المحمية متعددة، ولكل نوعٍ منها مجموعة من المميزات الخاصة، وإليك أشهر تلك الأنواع..

نظام التبريد

نظام التبريد
نظام التبريد

وهناك ما يُعرف بنظام التبريد، وهو الذي يقوم بتبريد الهواء عند مروره بخلايا التبريد المبللة، ويتكون هذا النظام من:

  • صاج التبريد.
  • خلايا التبريد.
  • مضخة التبريد.
  • مراوح التبريد.
  • لوحة تحكم.

مروحة التبريد

مراوح التبريد
مراوح التبريد

هي واحدة من أكثر نظم التبريد شيوعًا في المملكة، حيث أن هناك ما يقرب من 70% من البيوت المحمية داخل الرياض، تعتمد على تلك المراوح..

وذلك نظرًا لانخفاض تكلفتها، واستهلاكها كمية أقل من الطاقة بالمقارنة بطرق التبريد الميكانيكية.

أما عن طريقة عملها، فإن هذه المراوح تقوم بسحب الهواء، ومن ثم تمريره على وسائد مُشبَّعة بالماء (اللباد)، وهو ما يسهم في خفض درجات الحرارة داخل البيت المحمي.

كما يسهم ذلك في زيادة الرطوبة، وهو ما يعني التقليل من احتمالات تعرض النبات للذبول.

أنظمة تهوية البيوت البلاستيكية

عوامل تؤثر على كفاءة مراوح التبريد

ورغم كونها وسيلة عملية وذات تكلفة معقولة، إلا أن كفاءتها وفعاليتها ترتبط بمجموعةٍ من العوامل، وهي:

  • نوع الوسائد المستخدمة

عادة ما يتم صنع هذه الوسائد من بعض المواد الورقية، ذات المسام أو الأخاديد المتقاطعة بشكلٍ منتظم، والمصنوعة من السيليوز المعالج، وهو ما يزيد من  قدرتها على امتصاص الماء.

كما يمكن استخدام ألياف النخيل أيضًا في صنع وسائد التبريد..

وقد أثبتت هذه الطريقة فعاليتها، من خلال بعض الأبحاث التي أجراها قسم الهندسة الزراعية بجامعة الملك سعود.

إذ تصل كفاءة تبريد تلك الألياف إلى 70%، وبتكاليف أقل من الوسائد الورقية.

  • ترسُّب الأملاح على وسائد التبريد

واحدة من المشكلات التي قد تؤثر على كفاءة مراوح التبريد، هي ترسب الأملاح عليها بعد استخدامها، ولفترةٍ من الزمن.

  • إضافة الماء للوسائد

من المهم مراعاة تعريض كامل مساحة الوسائد إلى الماء، وتوزيعها عليها بشكلِ منتظم.

بعدها يتم تعريض تلك المساحات المبللة إلى الهواء لأطول فترة ممكنة، وبعمقٍ يسمح بتلامس الماء والهواء.

كما أن البيوت المحمية المتواجدة ببعض المناطق الصحراوية التي تعاني ندرةً في المياه، ستحتاج إلى كمية كبيرة واستهلاكٍ عالٍ من الماء.

وفي حال لم تتم مراعاة تلك العوامل عند استخدام مراوح التبريد؛ قد تتعرض الوسائد للانسداد ، ومن ثم التلف، أو الحاجة إلى عمليات صيانة واستبدال.

خلايا التبريد

خلايا التبريد
خلايا التبريد

من بين أنظمة التبريد والتهوية في البيوت المحمية؛ خلايا التبريد، وفيها يتم توفير البرودة الكافية للبيت المحمي، عبر عمليات التبخير.

فعندما يمر الهواء داخل خلايا التبريد، يحدث تبادل حراري بينه وبين الماء.

بعدها يتم نفخ الهواء البارد، عبر المروحة، لكل أنحاء البيت، فتزيد الرطوبة وتنخفض درجات الحرارة بداخله.

تعرف على المزيد من أنظمة التبريد في البيوت المحمية

بذلك نكون قد عرضنا أشهر أنظمة التبريد والتهوية في البيوت المحمية .. وهناك المزيد من الطرق التي يمكن من خلالها خفض درجة حرارة تلك البيوت وزيادة رطوبتها، مثل إعداد فتحات تهوية على جوانبها، واستخدام المناور الجانبية، سواءً العلوية المعلقة، أو الأفقية المنزلقة.

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.