برنامج تسميد الفلفل في البيت المحمي

برنامج تسميد الفلفل في البيت المحمي


تناولنا في مقالٍ سابق طريقة زراعة الفلفل داخل البيوت البلاستيكية، ولأن عملية التسميد تمثل خطوةً هامة وضرورية لتوفير العناصر الغذائية اللازمة للنبات، فإننا سنوضح في هذا المقال بعض النقاط الهامة المرتبطة ببرنامج تسميد الفلفل داخل البيت المحمي..

زراعة الفلفل في البيوت المحمية

  • يمثل الفلفل أحد أقل المحاصيل حاجةً للعمالة عندما تتم زراعته داخل البيوت المحمية.
  • ورغم كونه سهل الإنتاج، إلا أنه شديد الحساسية لدرجات الحرارة الدنيا والقصوى.
  • لذلك عند زراعة الفلفل داخل البيت البلاستيكي، يفضل التبكير في مواعيد زراعته حتى تتزامن فترة نموه الخضري مع درجات الحرارة المرتفعة نسبيًا.
  • كما يجب غرس بذور الفلفل في البيت المحمي خلال الفترة من منتصف يوليو وحتى منتصف أغسطس.

طريقة زراعة الفلفل في البيت المحمي

لماذا تحتاج النباتات إلى التسميد؟

لماذا تحتاج النباتات إلى التسميد
لماذا تحتاج النباتات إلى التسميد؟

وهناك مجموعة من الأسباب التي تجعل من السماد عنصرًا أساسيًا ضمن عملية الزراعة، بالنسبة لكافة النباتات.. منها على سبيل المثال لا الحصر:

  • احتواؤه على العديد من العناصر الغذائية اللازمة للتربة.
  • كما أنه يسهم في رفع النشاط الحيوي للتربة.
  • بجانب تحسين عمليات التمثيل الغذائي، وبالتالي نمو النبات.
  • وكذلك تحسين الصفات الكيميائية للتربة، ومن ذلك التخفيف من تثبيت البوتاسيوم فيها، وتسهيل عملية إذابة بعض العناصر المعدنية ..إلخ.

ما هي فوائد السماد العضوي؟

برنامج تسميد الفلفل داخل البيت المحمي

أما عن برنامج تسميد الفلفل داخل البيت المحمي، فيكون على النحو التالي:

أولًا: تهيئة التربة لاستقبال السماد

  • لا بد أولًا من إعداد التربة لاستقبال السماد.
  • ويكون ذلك من خلال تنظيفها بشكلٍ جيد، والتخلص من أي حشرات أو شوائب قد تتسبب في فساد المحاصيل.

ثانيًا: البدء بعملية التسميد

  • وفي هذه المرحلة يتم إضافة كميات متساوية من السماد في كل 100 متر مربع من التربة الزراعية.
  • ويجن أن يحرص المزارع على خلط الأسمدة في التربة جيدًا، حتى تصبح جاهزة لاستقبال طبقة السماد الثانية.
  • أما عن محتوى هذه الطبقة الثانية؛ فيكون عبارة عن سماد عضوي متحلل، يتكون من 25 كيلوجرام من الفوسفور، و7 من النيترجين، بالإضافة لـ15 كيلو من البوتاس.
  • بعدها يتم ترك التربة لمدة أسبوعين دون إضافة أي نوع من السماد.
  • وخلال الفترة من الأسبوع الثالث حتى الخامس؛ يتكرر استخدام نفس السماد العضوي مرةً أخرى.

بالإضافة لما سبق، فإن هناك بعض النواحي الواجب مراعاتها ضمن عملية تسميد الفلفل داخل البيت المحمي، ومن ذلك تجنب استخدام السماد الأزوتي واستبداله بالعضوي، وأيضًا رش التربة الزراعية في الصباح بسماد يحتوي على 400 جرام من الطحالب البحرية مع 500 جرام من مواد الحديد والمنجنيز والماغنيسيوم، كما يُفضل إضافة 4 لتر من حامض الفوسفوريك إلى مياه الري لمرتين متتاليتين.

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.