الاستزراع السمكي في البيوت المحمية

الاستزراع السمكي في البيوت المحمية


الاستزراع السمكي في البيوت المحمية أو ما يُعرف بنظام “الأكوابونيك“، هو من المشاريع التي تستهدف زيادة الإنتاج؛ سواءً من الأسماك أو النباتات، وذلك من خلال توفير بيئةٍ ملائمة لنمو كِليهما، ويقوم مصنع بيوت الكنانة بتوفير خدمات تركيب وتشغيل نظام الأكوابونيك، فما هو هذا النظام، وما أهم مميزاته؟

خدمة تركيب نظام الأكوابونيك من مصنع بيوت الكنانة

ما هو الاستزراع السمكي

بشكلٍ عام؛ يمكن تعريف الاستزراع السمكي بأنه مشروع يستهدف تربية الأحياء المائية، سواءً من الأسماك أو الحيوانات، داخل مزارع مائية مضبوطة.

بحيث يمكن التحكم بالظروف البيئية الموجودة داخل تلك المزارع، وهو ما يسهم في رفع الإنتاجية وتوفير المزيد من مصادر الدخل وفرص العمل.

أنواع الاستزراع السمكي

ينقسم الاستزراع السمكي، بحسب الأنظمة المتبعة فيه، إلى أربعة أنواع أساسية، وهي:

الاستزراع الواسع

  • وهذا النظام يحتاج للقليل من المدخلات التي تستخدم داخل الأحواض المراد استزراعها، ومنها الغذاء.
  • ومن أهم الأغذية التي تعتمد عليها الأسماك داخل أنظمة الاستزراع السمكي، هي العوالق الحيوانية والمائية (كائنات بحرية صغيرة تمثل الموارد الغذائية لكائنات أخرى كالأسماك).

الاستزراع المكثف

  • أما الاستزراع السمكي المكثف؛ فهو ذلك النوع الذي تتم فيه تربية الأسماك بداخل أحواض صغيرة، مصنوعة من الإسمنت.
  • ويقوم النظام الغذائي في تلك الأحواض على الأعلاف الصناعية، ذات العناصر الغذائية المتكاملة.
  • كما يمتاز بسهولة السيطرة على الأمراض، وإن كان يحتاج إلى رأس مالٍ مرتفع.

الاستزراع شبه المكثف

  • يقوم هذا النظام على دمج غذاء الأسماك الطبيعي والصناعي معًا.
  • ومن مميزاته؛ إمكانية إنتاج كمياتٍ كبيرة من الأسماك.
  • أما أبرز عيوبه، فهي صعوبة السيطرة على الأمراض التي قد تصيب النباتات الموجودة به.

الاستزراع المتكامل

هو نظام استزراع متكامل، يجمع بين زراعة النباتات وتربية الأسماك، وهو ذلك النوع الذي يتم توفيره داخل البيوت المحمية ضمن ما يُعرف بنظام “الأكوابونيك”.

الاستزراع السمكي داخل البيوت المحمية (الأكوابونيك)

الاستزراع السمكي داخل البيوت المحمية، بالنسبة لكثيرٍ من الأسماك، لا يمكن أن يتم طوال العام، بسبب ملاءمة المناخ الحار لبعض الأنواع، وملاءمة المناخ البارد لبعضها الآخر.

ولذا، فقد تم استحداث ما يعرف بنظام الاكوابونيك، أو الاستزراع داخل البيوت المحمية.

لأن تلك البيوت توفر نظم التبريد والتدفئة، التي تسهم في ضبط درجات الحرارة، وبالتالي زيادة عمليات تكاثر الأسماك.

ويعد الأكوابونيك نظام إنتاج ثنائي، يشمل كلًا من النباتات والأسماك؛ إذ يعتمد على مخلفات الأسماك في تغذية النباتات الموجودة داخل البيت المحمي.

ويعتمد على مغذيات النباتات، المضافة للماء، مثل الكالسيوم والبوتاسيوم، في تغذية الأسماك.

ولفهم هذه العملية بشكلٍ أكبر، يمكن القول بأن النبات يقوم بدور الفلتر البيولوجي داخل نظام الأكوابونيك.

إذ ينتج عن تخمُّر فضلات الأسماك وبقايا موادها الغذائية عنصر “النتريت”، والذي يتحول بعد ذلك إلى “نترات”.

ونظرًا لأن تلك النترات تتحول مع التخمر، إلى غاز الأمونيا الذي يهدد حياة الأسماك، فإن النباتات تقوم بامتصاص تلك النترات كسمادٍ عضويٍّ لها، قبل أن تتحول إلى أمونيا.

مكونات وطريقة عمل نظام الأكوابونيك

مميزات نظام الاستزراع السمكي

أما عن مميزات هذا النظام؛ فيمكن إجمالها في الآتي:

  • استغلال المساحات الصغيرة في الحصول على عائدٍ ماديٍّ كبير، بما في ذلك أسطح وحدائق المنازل والفلل.
  • الحصول على نباتات صحية، تمت تغذيتها بشكلٍ طبيعي.
  • يمثل فرصة عملٍ إضافية بجانب العمل الأساسي، نظرًا لسهولة متابعة هذا النظام، كما يمكن للسيدات العمل به.
  • يوفر من كمية المياه المستهلكة، نتيجةً لثبات الكمية المستخدمة طوال دورة التربية الواحدة.
  • توفير جزء كبير من المواد اللازمة لتغذية النباتات والأسماك، نتيجةً للتكامل الحادث بينهما.

تركيب وتشغيل نظام الأكوابونيك

يعد نظام الاكوابونيك نظامًا سهل التشغيل والإدارة؛ كونه يعمل بشكلٍ أوتوماتيكي، عبر استخدام كنترولر يتحكم بكافة العمليات اليومية.

ومن بين تلك العمليات، ضخ المياه وتقليبها، وكذلك ضخ نسب الأكسجين، التي تحتاجها الأسماك والنباتات، في الماء.

وأخيرًا، هناك مجموعة من النقاط الواجب مراعاتها عند إنشاء نظام الاستزراع السمكي داخل البيوت المحمية، كأن يتم تحديد النباتات والأسماك  الملاءمة لزراعتها داخل البيت، ومعرفة مدة دورة التربية بالنسبة لكل نوع منها، بالإضافة لمعرفة كثافة الأسماك داخل المتر المكعب الواحد.

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.